في تصنيف اسلاميات بواسطة

هل يجوز الترحم على المسيحي؟

مقدمة:

الحمد لله الذي أحاط ملكه بسياج القدرة والقهر... وتعددت أبسطة رحمته فكان منها البر والجو والبحر... وتسربلت في مكنون غيبه أسرار إيجاده للحصى والدر... وتلوَّنت أطياف رحمانيته بخلقه فكان النفع والضر... ومكن التمييز في إدراك الكائنات معاشها بالحلو والمر...وتوجهت قلوبنا إليه بالشكر واللسان بالحمد أقر... ورفعنا الأكف إليه ضراعة أن يرزقنا حين البلاء الصبر... وأشهد أن لا إله إلا الله المنزه عن خواطر العقل وأوهام الفكر... المتفضل بإعلامنا أن من جملة أسمائه البر... المسبغ نعماءه على خلقه سواء ما خفي منها وما ظهر... الممتن على عباده بالدلالة على سبيل الخير وسبل الضرر... الباسط كف رحمته للمستغفرين بالسحَر... وحذَّر الكافرين من عذاب نار ترمي بالشرر... وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله خير البشر... اليوم أعزاءي موضوعنا موضوع ديني وهو الإجابة عل سؤال هل يجوز الترحم على المسيحي؟ ... فكونو معنا.

 

فضل الدعاء للميت:

من المعروف أن الدعاء من النعم التي أنعمها الله تعالى على عباده في الدُنيا ويحصد ثماره في الاخرة، والدعاء الشيء الوحيد الذي به نستطيع بوح ما في صدرونا لله عز و جل بما تطلبه أنفسنا من الدنيا أو من جزاء للآخرة ، فعلى اختلاف الناس بلغاتهم و أشكالهم و ثقافاتهم ، إلا أننا كلنا ندعو الله ، وكلٌ له أسلوبه وطريقته في التعبير عن ما يحتاجه من الله تعالى في دعائه . وعند موت الإنسان، ينتهي عمله إلا ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له. فإذا دعى الإنسان بالرحمة والمغفرة لأي شخص ميت ، لم ينقطع عمله ، ويخفف الله عن الميت بقدر ما يُدعى له من قبل الناس . لذلك دعانا الله للدعاء للأموات حتى نخفف عنهم في القبور، و يستمر عملهم في الدنيا كأنهم لازالوا أحياءً عليها . فالميت في قبره يكن كالغريق ينتظر دعوة من أخيه أو أبيه أو صديقه فإن نال الدعوة يسعد بها وتكن له أحبُّ من الدنيا وما فيها .

 

حكم الشرع والدين في موضوع الترحم على الأموات المسيحيين:

ان الترحم على أموات الكفار وبما فيهم المسيحيين لا يجوز اطلاقا، سواء كانوا من اليهود والنصارى او الملحدين، أو كانوا من غيرهم، والدلييل على ذلك قوله تعالى: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ {التوبة:113}. اما الدليل من السنة النبوية العطرة قوله عليه الصلاة والسلام في الحديث: والذي نفسي بيده؛ لا يسمع بي أحد من هذه الأمة، ولا يهودي ولا نصراني، ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار. رواه مسلم وغيره.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ في معقبا على هذا الموضوع مجموع الفتاوى: وقد قال تعالى: ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين ـ في الدعاء، ومن الاعتداء في الدعاء: أن يسأل العبد ما لم يكن الرب ليفعله، مثل: أن يسأله منازل الأنبياء وليس منهم، أو المغفرة للمشركين ونحو ذلك. انتهى.  والله أعلم.

 

هل يترحم الرجل المسلم على زوجته المسيحية التي ماتت؟

ان من مات ولم يشهد شهادة الإسلام ، لا يجوز الترحم عليه ولا حتى الاستغفار له ، وقد نهي الله تعالى النبي صلى الله عليه وسلم عن الاستغفار لعمه أبي طالب، على الرغم من اعتراف أبي طالب بصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبحسن ما جاء به من عند ربه، ودفاعه عنه، إلا أنه امتنع عن النطق بالشهادة والدخول في الإسلام، رغبة عن فراق ملة عبد المطلب، وحذار مسبة قومه، فلم يؤذن للنبي صلى الله عليه وسلم في الاستغفار له.

والدليل عل ذلك، في الصحيحين عن سعيد بن المسيب عن أبيه قال: لما حضرت أبا طالب الوفاة جاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجد عنده أبا جهل وعبد الله بن أبي أمية بن المغيرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا عم قل لا إله إلا الله كلمة أشهد لك بها عند الله، فقال أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرضها عليه ويعيد له تلك المقالة حتى قال أبو طالب آخر ما كلمهم هو على ملة عبد المطلب وأبى أن يقول لا إله إلا الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما والله لأستغفرن لك ما لم أنه عنك، فأنزل الله عز وجل: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ {التوبة: 113} وأنزل الله تعالى في أبي طالب فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ {القصص:56} عليه فلا يجوز الترحم على من مات بغير دين الإسلام أيا كان.

 

أجمل الأدعية التي قد ندعوها للميت:

1-« اللهم عامله بما أنت أهله ولا تعامله بما هو أهله، وأجزه عن الإحسان إحسانا وعن الإساءة عفوًا وغفرانا، اللهم أنظر إليه نظرة رضا فإن من تنظر إليه نظرة رضا لاتعذبه أبدا».

2-  اللهم أبدله دارًا خيرًا من داره وأهلًا خيرًا من أهله وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار، اللهـم إن كان محسنًا فزد من حسناته ، وإن كان مسيئًا فتجاوز عن سيئاته» .

3- « اللهمّ إنّه عبدك وابن عبدك، خرج من الدّنيا، وسعتها، ومحبوبها، وأحبّائه فيها، إلى ظلمة القبر، وما هو لاقيه، اللهمّ إنّه كان يشهد أنّك لا إله إلّا أنت، وأنّ محمّدًا عبدك ورسولك، وأنت أعلم به».

4- « اللهمّ إنّا نتوسّل بك إليك، ونقسم بك عليك أن ترحمه ولا تعذّبه، وأن تثبّته عند السّؤال، اللهمّ إنّه نَزَل بك وأنت خير منزولٍ به، وأصبح فقيرًا إلى رحمتك، وأنت غنيٌّ عن عذابه، اللهمّ آته برحمتك ورضاك، وقهِ فتنة القبر وعذابه، وآته برحمتك الأمن من عذابك حتّى تبعثه إلى جنّتك يا أرحم الرّاحمين».

5- « اللهمّ يمّن كتابه، ويسّر حسابه، وثقّل بالحسنات ميزانه، وثبّت على الصّراط أقدامه، وأسكنه في أعلى الجنّات، بجوار حبيبك ومصطفاك صلّى الله عليه وسلّم، اللهمّ أمّنه من فزع يوم القيامة، ومن هول يوم القيامة، واجعل نفسه آمنةً مطمئنّةً، ولقّنه حجّته. اللهمّ اجعله في بطن القبر مطمئنًّا، وعند قيام الأشهاد آمنًا، وبجود رضوانك واثقًا، وإلى أعلى درجاتك سابقًا». وغيرها الكثير...

 

وختاما، أود ان أدعو بدعاء النبي (صلى الله عليه وسلم) وأقول اللهُمَّ اغفرْ لِحيِّنا ومَيتِنا ، وصغيرِنَا وكبيرِنَا، وذكرِنَا وأنثانَا، وشاهدِنَا وغائبِنَا، اللهمَّ مَنْ أحييتَهُ مِنَّا فأحيهِ على الإيمانِ، ومَنْ توفيتَهُ منَّا فتوفَّهُ على الإسلامِ، اللهمَّ لا تحرمْنَا أجرَهُ، ولا تُضلَّنَا بعدَهُ ... اللَّهمَّ إنَّ فلانَ بنَ فلانٍ في ذِمَّتِك وحبلِ جِوارِك فَقِهِ من فتنةِ القبرِ وعذابِ النَّارِ وأنتَ أهلُ الوفاءِ والحقِّ فاغفر لَه وارحمهُ إنَّكَ أنتَ الغفورُ الرَّحيمُ ... واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين...

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
لا يجوز اطلاقا
مرحبًا بك إلى موقع الخليج التعليمي، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين - الموقع تحت اشراف الأستاذ أبو الفهد
...