في تصنيف اسلاميات بواسطة محرر (20ألف نقاط)

شهر رمضان عند أهل البيت عليهم السلام

لشهر رمضان المبارك ميزة خاصة لرسول الله وأهل بيته -صلوات ربي وصلواته عليهم- ،إذ إنهم  رسموا لنا طريقا واضحا لمعرفة كيفية استقابل شهرنا المبارك، شهر رمضان، شهر الرحمة والغفران، و كماأنه يوضح كيفية الابتعاد عن ما يخل في صحة الصيام في هذا الشهر العظيم ،  حيث اصبح ترك الأمور التي تخل في صحة الصيام من الامور العجيبة التي ترتقي بها البشرية من حيث سمو الأخلاق و تقوية العوامل النفسية لدى كل فرد من الصبر و التحمل و مراقبة النفس عن الوقوع أو الزلل بالمفطرات ، و نستطيع ان نقول أن هذا الشهر من أعظم الدورات التثقيفية للإنسان ، فهو يجعل في كل شخص طاقة تمنعه قدر المستطاع عن التقرب الى ملذات الدنيا طبعا الحلال لأن كونه مسلم لا يفعل الحرام، في نهار شهر واحد من اشهر السنة مما يقوي طاقاته التحملية في جهاد نفسه لابعادها عن مساوئ الدنيا ،لكن الكثير من الناس يعدوا شهر رمضان بأنه شهر الإمتناع عن الأكل والشري، إذ أن الصيام ليس فقط الإمتناع عن الأكل و الشرب بل أكثر عموما من ذلك 

رواية عن رسول الله صل الله عليه وسلم تدل على أن الصيام ليس فقط الإمتناع عن الطعام والشراب:

 _كان هناك امرأة صائمة تسب جارية لها، فدعاها النبي _صلى الله عليه وآله_ لطعام فامتنعت لكونها صائمة فقال رسول الله : كيف تكونين صائمة وقد سببت جاريتك ؟!

 إن الصوم ليس من الطعام والشراب، وإنما جعل الله ذلك حجابا عن سواهما من الفواحش من الفعل والقول يفطر الصائم، ما أقل الصوام وأكثر الجواع .

ومن الأدلة على ذلك:

١.عن فاطمة الزهراء عليها السلام: ما يصنع الصائم بصيامه إذا لم يصن لسانه وسمعه وبصره وجوارحه.

٢.عن الإمام زين العابدين -عليه السلام - كان من دعائه إذا دخل شهر رمضان -: وأعنا على صيامه بكف الجوارح عن معاصيك، واستعمالها فيه بما يرضيك، حتى لا نصغي بأسماعنا إلى لغو ولا نسرع بأبصارنا إلى لهو، وحتى لا نبسط أيدينا إلى محظور، ولا نخطو بأقدامنا إلى محجور، وحتى لا تعي بطوننا الا ما أحللت، ولا تنطق ألسنتنا إلا بما مثلت، ولا نتكلف الا ما يدني من ثوابك، ولا نتعاطى الا الذي يقي من عقابك .

٣.عن رسول الله -صلى الله عليه وآله- لجابر بن عبد الله -: يا جابر ! هذا شهر رمضان من صام نهاره وقام وردا من ليله وعف بطنه وفرجه وكف لسانه خرج من ذنوبه كخروجه من الشهر، فقال جابر: يا رسول الله ما أحسن هذا الحديث ! فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: يا جابر ! وما أشد هذه الشروط ! .

٤.عن رسول الله صلى الله عليه وآله: الصوم في الحر جهاد .

٥. عن الإمام الصادق عليه السلام: أفضل الجهاد الصوم في الحر.

٦.وعنه عليه السلام: من صام لله عز وجل يوما في شدة الحر فأصابه ظمأ، وكل الله به ألف ملك يمسحون وجهه ويبشرونه، حتى إذا أفطر قال الله عز وجل: ما أطيب ريحك وروحك، ملائكتي اشهدوا أني قد غفرت له.

7

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة محرر (236ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

وعنه عليه السلام: من صام لله عز وجل يوما في شدة الحر فأصابه ظمأ، وكل الله به ألف ملك يمسحون وجهه ويبشرونه، حتى إذا أفطر قال الله عز وجل: ما أطيب ريحك وروحك، ملائكتي اشهدوا أني قد غفرت له.

اسئلة متعلقة

0 إجابة
0 إجابة
0 إجابة
0 إجابة

4.2ألف أسئلة

1.9ألف إجابة

222 تعليقات

546 مستخدم

مرحبًا بك إلى موقع الخليج التعليمي، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...