في تصنيف المجتمع بواسطة محرر (20ألف نقاط)
التاريخ يذكرنا بذكرى (عيد الأم) ؛ ولا يعلم بأنك أمي وتاجي وجنتي وعالمي الآخر، ليته يعلم ما يكنه القلب لكِ .. ليعجز عن الذكرى والوصف،  فأنت لا محال في القلب والبال والوجدان دوماً.

استرسلت خيوط شمس الصباح، وهذا لم يكن أي صباح ! إنه عيد ميلادك أمي ❤

على بساطة الكلمة؛ من ثلاثة حروف .. لكنها تشق في قلبي كل الفخر في حياتي ..

أمي! حظي بأنك أمي فاق كل ما يملك وصفه

أمي! أيا حضناً حواني، وقلباً رواني بفيض الحب ونعيم التعب، كيف أجزيكِ!!    _عام سعيد لكِ أمي_

أمي! بنكهة الصديق جففت آلامي، ورسمتِ بالأمل درب أحلامي، وتحملت عثراتي، وكنتِ مستودع أسراري ..

أمي! أهديك الحب مرتلاً بآي الرحمن أن يدوم خفق وجدانك، يرأب صدعي.

أمي! أنت نبراس مهد السبيل الذي أنار حياتي، لكِ ينحني قلبي وبكِ ترتفع قامتي

أمي! قلبك كقطنة بيضاء عميقة تمتص بها جرحي وتمتص بها كل آلامي.
7

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

0 إجابة
سُئل بواسطة Hamza محرر (20ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل في تصنيف المجتمع بواسطة shaymaa محرر (236ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل في تصنيف المجتمع بواسطة Hamza محرر (20ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل بواسطة Hamza محرر (20ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل بواسطة Hamza محرر (20ألف نقاط)
مرحبًا بك إلى موقع الخليج التعليمي، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...